الفنون الصحفية

مدونة تهتم بالفنون الصحفية

الفرق بين المقال الافتتاحي والعمد الصحفي

الفرق بين المقال الافتتاحي والعمود الصحفي
الصحافي :رافد عجيل فليح

اغلب الباحثين في الفن الصحفي يصنفون فن المقال الصحفي الى صنفين اساسيين هما المقال الافتتاحي والعمود الصحفي واخرى ثانوية (المقال النقدي والمقال التحليلي و..) و اوجه التشابه بينهما في ان كلاهما يكثر استخدامهما في الصحيفة اليومية لغلبة الطابع الخبري على كل منهما، كما انهما يصدران اما بشكل يومي او اسبوعي ولهما مكان وعنوانان ثابتان عى صفحات الصحيفة(جريدة او مجلة)،يتناول الكاتب فيهما المواضيع كافة (السياسية ، الاقتصادية ،الأجتماعية ، الثقافية وغيرها ،والصحيفة تعتمدهما كونهما وسيلة جذب للقراء والتفاعل معهم ،كما يعتمدان على قالب الهرم المعتدل في كتابتهما،اما اوجه الأختلاف بينهما فهوكبر المساحة التي يشغلها المقال الفتتاحي مقارنة مع صغرها في العمود،كماان المقال الفتتاحي لا يوقع باسم كاتبه لأنه يعبر عن راي الصحيفة في حين ان العمود يحمل اسم كاتبه ويعبر عن رأيه،المقال الفتتاحي يمثل رأيا رصينا غايته الاقناع في حين ان العمود يمتاز بالخفه والمرح وليس هدفه الأقناع بالدرجة ألاساس وانما اثارة الأسئلة ، ولغة الأفتتاحية رسمية وجادة واحيانأ مملة على عكس لغة العمود التي تمتاز بالبساطة والسهولة ،سمة المقال الافتتاحي في انه يواكب الأحداث ويحللها امافي العمود فلا يشترط ذلك ،تتميز الافتتاحية بشخصيتها الثابته نسبيأ حيث تبرز شخصية الصحيفة وتختفي شخصية كاتبها وتتعدد هذه الشخصية في العمود بتعدد كتابهاحيث يكونوا احرار في ابدا اراأهم ، كما تمتاز الأفتتاحية بالتحفظ والحذر في ابدى الراي والميل و توجيه واقناع القارى والتاثير في الرأي العام ،اما العمود الصحفي فيختفي هذا التحفظ والحذر،و يذكر الدكتور عبد اللطيف حمزة في كتابه المدخل الى   فن التحرير الصحفي  ان المقال الافتتاحي يتالف من اربعة تعليقات كما في الصحف الانكليزية و هي  التعليق السياسي الأقتصادي،الأجتماعي و التعليق الخفيف، مع ملاحظةان المقال الأفتتاحي يختلف في الصحف الشعبية الأنكليزية عنه في الصحف الغير شعبية فهو ينشر عادة في الصفحة الأولى على اليسار في الصحف الشعبية مثل الديلي ميل الصباحية والديلي اكسبريس ،اما الصحف الأنكليزية الرفيعة المستوى فتنشر المقال الأفتتاحي غالبأ في الصفحة  الرابعة او الخامسة على الشمال تحت عنوان تعليق(comment) مثل صحيفة التايمز وصحيفة الديلي تلكراف وخلاصة القول في المقال الأفتتاحي ان العناصر التي يجب توافرهافيه كما يعتقد  د.عبد اللطيف حمزة  هي ،عنصر( التقديم او الفكرة المثيرة لاهتمام القارئ وعنصر الحقائق والشواهد المؤيدة للفكرة وكذلك عنصر النتيجة او الخلاصة التي يخرج بها المقال) لمزيدينظر( د. نبل راغب في كتابه فن التحرير الصحفي ود. اديب خظور في كتابه مدخل الى الصحافة نظرية وممارسة)

rafedajeel@yahoo.com

                                                                                                      



Add a Comment